حاكموا هذا الضابط

    شاطر
    avatar
    مـــ ماجده ـلاك الروح
    الإداري المتميز
    الإداري المتميز

    الجنس : انثى

    مشاركات : 7979
    البلد : المنصورة مصر
    نقاط التميز : 14562
    السٌّمعَة : 22

    مقالة حاكموا هذا الضابط

    مُساهمة من طرف مـــ ماجده ـلاك الروح في السبت 16 أكتوبر - 12:02

    رسائل كثيرة وصلتني تحمل الرابط الخاص بمشهد اعتداء ضابط أمن على طالبة بجامعة الأزهر في فرع الزقازيق ، شاهدت الفيلم القصير الذي يبدو أنه التقط من كاميرا هاتف محمول ، ولكن الصورة كانت تحمل بعض الوضوح بما يكفي لرؤية المهزلة ورؤية وجه الضابط المستهتر بصورة واضحة ، المشهد إذا لم يكن لدى من يراه معرفة مسبقة بموضوعه ربما التبس عليه بمشاهد أخرى عديدة تحدث في الأراضي المحتلة على يد الجنود الصهاينة ، بل إن جنود الصهاينة يكونون أكثر حذرا عندما يكون المشهد علنيا ويمكن تصويره ، أما بطل فضيحة فرع جامعة الأزهر بالزقازيق فكان من الحمق والاستهتار إلى حد أنه لم يعبأ بالتصوير وقام باستعراض مهاراته الرياضية في الضرب بالقدم والبوكسات والخراطيم على فتاة جامعية ضعيفة ، حيث تم نقلها إلى المستشفى لتقديم الإسعافات والكشف عما يشتبه في أنه نزيف بالبطن.


    هذا الفيديو الذي ينتشر على نطاق واسع الآن عبر شبكة الانترنت يمثل فضيحة حقيقية لمصر وشرطتها وحكومتها ونظامها السياسي ، لأنه مشهد لا يصدق ، والأسوأ أنه حتى الآن رغم مضي أربعة أيام على الفضيحة لم نسمع أي بيان من الداخلية أو إجراء اتخذه وزير الداخلية ضد الضابط المجنون الذي أساء لمصر حكومة وشعبا ، قبل أن يسيء إلى وزارة الداخلية نفسها ، وهو أساء للشعب نفسه بالفعل لأنه لا يتصور إنسان صاحب مروءة أن يقدم مواطن مصري ـ وليس فقط ضابط شرطة ـ على الاعتداء الجبان بمثل هذه الطريقة على فتاة صغيرة أمام جمع كبير من الطالبات زميلاتها ، هذه إساءة لسمعة المواطن المصري نفسه ، فكيف لم يدرك مسؤول في الداخلية أنها بالأحرى عار على الداخلية وعلى الجهاز الأمني ، كنت ـ وما زلت ـ أتمنى أن أسمع عن قرار عاجل من اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية بإيقاف الضابط المذكور وإحالته للتحقيق ، لأن هذه هي الخطوة الأولى والأساسية التي تعيد الاحترام إلى رجل الأمن أمام الرأي العام في تلك الواقعة .


    على جانب آخر أصابتني تصريحات الدكتور عبد الله الحسيني رئيس جامعة الأزهر بالغثيان ، وهو يدافع ضمنيا عن الضابط الجبان ويقول أن الطالبات استفزوه برفضهن القبول بتفتيش حقائبهن وأنهن كن يخفين بعض الشعارات داخل الحقائب ، وادعاؤه أنه لم ير الشريط الذي فيه مشهد الاعتداء ، ولو أنه بالفعل لم ير الشريط فهذه وحدها تكفي للدلالة على أنه شخص غير مسؤول ، وليس أمينا على المؤسسة التي يرعاها ولا الطلاب الذين هم مسؤوليته بالمقام الأول وأبناؤه على المستوى الأخلاقي والإنساني والرسالي ، لدرجة أنه يسمع عن هذه الواقعة الخطيرة دون أن يكلف خاطره بالتحقق منها رغم أن هذا التحقق لا يحتاج لأكثر من ضغطة زر على جهاز الكومبيوتر أمامه ، ولو حدثت هذه الواقعة في جامعة محترمة ببلد محترم برئاسة محترمة للجامعة لسمعنا ورأينا موقفا حاسما وصارما من رئيس الجامعة دفاعا عن كرامة "أبنائه" الطلاب وليس دفاعا عن جريمة ضابط مستهتر .


    والحقيقة أن مسألة عسكرة الجامعات ، ووجود حرس وأمن ورجال شرطة في الجامعات المصرية هي مسألة تحتاج إلى مراجعة حقيقية ، الجامعات في كل مكان في العالم لها خصوصية كأبرز وأخطر حاضنات المجتمع المدني ، ومنشآتها يطلق عليها "الحرم" الجامعي ، لأن هذه الجامعات هي التي تصنع الأجيال الجديدة للطبقة الوسطى وقادة المستقبل الذين يشكلون وجه البلاد ، وما يحدث فيها يؤثر على الوعي الجماعي وتوجهات الدولة والمجتمع ، والحقيقة أن "عسكرة" الجامعات بأمن وحراس وشرطة يمثل خطرا حقيقيا على وعي الجيل الجديد بذاته وآدميته وكرامته ووعيه


    15-10-2010 م
    طريق الاسلام


    >>>> تـــــوقــــيع العضــــــــــــــو <<<<

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر - 13:38